منتديات عش البلابل

ربوع السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ربوع السودان

مُساهمة من طرف  في الإثنين 10 يونيو 2013 - 4:22


محطة كهرباء كوستي الحرارية.. سد فجوة الإنتاج الكهربائي


التفاصيل
نشر بتاريخ الأحد, 09 حزيران/يونيو 2013 09:42
تقرير: علي البصير
دشنت وزيرة الدولة بوزارة الموارد المائية والكهرباء والسدود الدكتورة تابيتا بطرس شوكاي بدء التشغيل التجريبي لمحطة كهرباء كوستي الحرارية بأم دباكر شرق مدينة ربك بحضور والي النيل الأبيض الأستاذ يوسف الشنبلي وعدد من أعضاء حكومة الولاية والقيادات التشريعية والسياسية ومديري شركات الكهرباء والشركات المنفذة للمحطة بجانب سكرتير الصناعات الثقيلة لجمهورية الهند ومدير عام شركة بهارات التي تقوم بتنفيذ المحطة وكبار المسؤولين بشركة التوليد الحراري.
وأعلنت تابيتا بطرس عن دخول الوحدة الأولى للشبكة القومية للكهرباء الأسبوع المقبل بطاقة 125 ميقاواط كمرحلة أولى حتى تصل المحطة لطاقتها القصوى التي تبلغ 500 ميقاواط عبر أربع وحدات، وأشادت وزيرة الدولة بوزارة الموارد المائية والكهرباء والسدود بالجهود الكبيرة التي بذلها العاملون والشركات المنفذة للمشروع حتى تحقق هذا الإنجاز الضخم، مشيرة إلى أن هذه المحطة ستسهم كثيراً في سد فجوة الإنتاج الكهربائي في فصلي الصيف والخريف وتحسين الإمداد الكهربائي، كما أعربت تابيتا عن شكرها لحكومة ولاية النيل الأبيض بالتعاون الكبير الذي وجدته وزارة الموارد المائية حتى اكتمل هذا المشروع الإستراتيجي الذي يعود نفعه لكل أهل السودان.
حيث تفقدت الوزيرة سير العمل في محطة التوليد والغرف الرئيسة للتوليد بجانب المولدات والمحطات التبريدية والقطاع السكني للعاملين حيث أشادت بالمجهود الذي يبذله العاملون بمحطة كوستي الحرارية أم دباكر من الجانبين الهندي والسوداني، الذي يعد دعماً للقطاع الاقتصادي وبناء القدرات، مؤكدة أن هذا العمل يعد طفرة في مجال التعاون ودفع مسيرة الاستثمار بين السودان وجمهورية الهند، متمنية أن يتواصل العمل بهذا الجهد وصولاً لإكمال وإنجاز المحطة في الوقت المحدد الذي يعول عليه كثيراً في سد الفجوة في التوليد الحراري ودعم الشبكة القومية في فترتي الصيف والخريف وثمّنت الدور الذي تقوم به جمهورية الهند في المجالات الاقتصادية والاجتماعية بالسودان.
الجدير بالذكر أن محطة توليد كوستي الحرارية هي محطة بخارية تقع شرق مدينة ربك وتضيف 500 ميقاواط للشبكة القومية بعد انتهائها، وتقوم بتنفيذ أعمال المحطة شركة بهارات الهندية وتعمل كمستشار لها شركة فنشير الألمانية وتبلغ تكلفة المحطة 457 مليون دولار وهي ثمرة التعاون الهندي السوداني، وهي أكبر محطة حرارية بالسودان حتى الآن ويمكن تشغيلها بالغاز مستقبلاً دون إدخال أي تعديلات، ويُنتظر منها إنتاج 500 ميقاواط في مرحلتها الأولى، وتتكون من 4 وحدات سعة أي وحدة 125 ميقاواط، وتأتي أهمية هذه المحطة التي يصل إنتاجها في مرحلتها الثالثة والأخيرة إلى 3500 ميقاواط، وهو أكثر من ضعفي كمية الكهرباء المنتجة من سد مروي بوحداته كافة، وتأتي أهمية المحطة أيضاً وفقاً لإفادة المهندس/ محمود حسن عبد الله، مدير الشركة السودانية للتوليد الكهربائي أنها تمكن الشبكة من الامتداد جنوباً حتى الرنك، وغرباً إلى الأبيض ومنها للفولة، وستعمل على حل مشكلة الكهرباء بمدن وقرى النيل الأبيض كافة، وأوضح أن المحطة ستستخدم الوقود الخام المنتج من حقل عدارييل، لتوفره وقلة تكلفته حيث تستهلك حوالى 12 ألف برميل يومياً بجانب استخدامها للماء الذي يتم توفيره من النيل الأبيض، باعتبارها حرارية بخارية.
وقال إن المحطة ستحدث تغييراً في المنطقة وتطوراً من خلال تقديم خدمات الكهرباء، والمياه للقرى المجاورة للمشروع، مبيناً أنه بإنجاز المحطة ورصيفتها في الفولة بجانب المحطات التحويلية الممتدة على طول الخط الناقل للكهرباء تكون مشكلة الكهرباء قد حلت خاصة في ولايات النيل الأبيض، وولايات دارفور وكردفان الكبرى، وذلك في إطار إيفاء الهيئة القومية للكهرباء بتعهداتها تجاه إمداد مناطق السودان كافة.


تاريخ التسجيل : 31/12/1969

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى