منتديات عش البلابل

القناعة كنز لا يفنى (قصص ذات معنى)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القناعة كنز لا يفنى (قصص ذات معنى)

مُساهمة من طرف  في الإثنين 17 يونيو 2013 - 4:14

بسم الله الرحمن الرحيم 

يحكى ان ثلاثة رجال ساروا في طريق فوجدوا كنزا و قرروا ان يتقاسموه بينهم بالتساوي و قبل ان يقوموا بذلك احسوا بجوع شديد فارسلو احدهم للمدينة ليحضر لهم طعاماًو تواصوا بالكتمان حتى لا يطمع به غيرهم و في اثناء ذهاب الرجل لاحضار الطعام وسوست له نفسه بشراء سم و وضعه في طعام صاحبيه و ينفرد بالكنز وحده و في ذات الوقت اتفق صاحبيه على قتله بعد رجوعه ليقتسما الكنز بينهما , و لدى رجوع الرجل بالطعام قتله صاحبيه ثم تناولا الطعام فماتا من اثر السم و هكذا تكون عاقبة الطامعين .

و كان صلى الله عليه و سلم ينام على الحصير, فرآه الصحابة و قد أثر الحصير في جنبه فارادوا ان يعدوا له فراشاً ليناً فقال عليه افضل الصلاة و السلام " مالي و ما للدنيا و انا في الدنيا كراكب أستظل تحت شجرة , ثم راح و تركها ".


و كان سليمان الفارسي والياً على احدى المدن راتبه خمسة الاف درهم يتصدق به كله و يشتري بدرهم خوصاً يصنع منه أنية يبيعها بثلاث دراهم فيشتري طعام لاهله بدرهم , و يتصدق بدرهم , ثم يشتري بالدرهم الباقي خوصاً.


و قال صلى الله عليه و سلم (من بات آمنا في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها)

أراد رجل أن يبيع بيته لينتقل إلى بيت أفضل..فذهب 
إلي احد أصدقائه وهو رجل أعمال وخبير في أعمال 
التسويق...وطلب منه أن يساعده في كتابه إعلان لبيع 
البيت وكان الخبير يعرف البيت جيداً فكتب وصفاً 
مفصلاً له أشاد فيه بالموقع الجميل والمساحة 
الكبيرة ووصف التصميم الهندسي الرائع ثم تحدث عن 
الحديقة وحمام السباحة.....الخ.... وقرأ كلمات الإعلان 
علي صاحب المنزل الذي أصغى إليه في اهتمام شديد 
وقال...'أرجوك أعد قراءه الإعلان'....وحين أعاد الكاتب 
القراءة صاح الرجل يا له من بيت رائع ...لقد ظللت طول 
عمري أحلم باقتناء مثل هذا البيت ولم أكن أعلم إنني 
أعيش فيه إلي أن سمعتك تصفه 

ثم أبتسم قائلاً من فضلك لا تنشر الإعلان فبيتي 
غير معروض للبيع!!! 

هناك مقولة قديمه تقول..أحصي البركات التي أعطاها 
الله لك واكتبها واحدة واحدة وستجد نفسك أكثر سعادة 
مما قبل ... 

إننا ننسى أن نشكر الله لأننا لا نتأمل في البركات 
ولا نحسب ما لدينا...ولأننا نرى المتاعب فنتذمر ولا 
نرى البركات . 
قال احـــدهــم :

إننا نشكو لأن الله جعل تحت الورود أشواك...وكان 
الأجدر بنا أن نشكره لأنه جعل فوق الشوك وردا...!!ً 

و يقـــــول اخـــر :

تألمت كثيراً عندما وجدت نفسي حافي القدمين 
...ولكنني شكرت الله بالأكثر حينما وجدت آخر ليس له 
قدمين...!!! 

اللهم لك الحمد يا رب حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت 
ولك الحمد بعد الرضا 
17.06.201312:14:18


تاريخ التسجيل : 31/12/1969

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى